'sponsored links'
أهمية الإحماء أو التسخين أو التمدد فيما يعرف لدى البعض؟
وفعاليتها الكبيرة في بناء كتلة عضلية سليمة.

تعتبر مرحلة التسخين أو الإحماء والاستطالة من أهم المراحل التي يمارسها أي لاعب رياضي قبل البدء في تمارينه الرياضية, ولا سيما لاعب الحديد أو رفع الأثقال.

لماذا تتم عملية الإحماء والتسخين؟
يقوم اللاعب الرياضي بالتسخين قبل البدء بممارسة تمرينه وذلك حتى يقوم برفع درجة حرارة جسمه وزيادة عدد ضربات القلب حتى يتم نقل أكبر كمية من الدم المحمل بالأكسجين الى الخلايا العضلية , الأمر الذي يحفز العضلات على آداء التمرين بقوة وبصورة فعالة.

ماذا يترتب على جسمي في حال عدم الإحماء , ورفع الأوزان الثقيلة بصورة مباشرة؟
يؤدي تجاهل الإحماء والبدء مباشرة برفع الأثقال الى حدوث اضرابات في الخلايا العضلية.
حيث تكون العضلة في حال ارتخاء قبل البدء في التمرين, وعند البدء برفع الأوزان مباشرة فلا تكون هناك كمية كافية من الدم المحمل بالاكسجين اللازم لآداء التمرين في العضلات وذلك يؤدي الى عدم تحمل العضلة وعدم القدرة على آداء التمرين بالشكل الصحيح وعدم تحقيق أقصى فعالية من التمرين, وقد يؤدي الاستمرار في رفع الأثقال مباشرة دون عملية تسخين إلى حدوث اصابات عضلية قد تؤدي الى التمزق في النسيج العضلي التي تحتاج الى تدخل طبي ..!

كيف تتم عملية الإحماء..؟
تتم العملية بشكل عام بالحركة دون أية أوزان حيث يوجد عدد كبير من تمارين الإحماء والاستطالة التي تؤدي الى زيادة ليونة العضلات وتهيئتها لحمل الأوزان وممارسة التمرين..
ومن هذه التمارين الجري, والقفز عن الحبل, والتمارين الهوائية ونقصد بذلك تحريك الاطراف في جميع الاتجاهات وما الى ذلك...

ملاحظة يجب التركيز على العضلة المراد تمرينها وتسخينها بشكل جيد وتهيئتما لآداء التمرين بصورة سليمة

'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟
 
Top