'sponsored links'
إن الدهون لا تتراكم فقط فى منطقة البطن، فأى جزء فى الجسم قابل لأن تتراكم به الدهون .. وحتى الظهر!


أجل، تتراكم الدهون أيضاً فى منطقة الظهر، لكنها أكثر تركيزاً فى منطقة الظهر السفلية، ولسوء الحظ أنه لا يمكن التخلص من دهون منطقة محددة بالجسم دون غيرها إلا عن طريق الجراحات التجميلية.

وممن لا يرغبون فى التعرض للعمليات الجراحية لما قد تحمله معها من مخاطر (شفط الدهون)، فبوسع أى شخص إتباع نظام رياضى بجانب نظام غذائى يعمل على إنقاص وزن الجسم عدة كيلوجرامات وهذا الفقد فى الوزن يساهم بدوره فى حرق دهون الجسم بشكل عام.

1- استهلاك كم أقل من السعرات الحرارية:
وهذة هى القاعدة النمطية لفقد الوزن والتخلص من كابوس السمنة، فالسعرات الحرارية التي تدخل جسم الإنسان لها الدور الأعظم فى إكتسابه المزيد من الوزن التى تترجم فى صورة تراكم الدهون فى المناطق المختلفة بجسده، ومن أجل أن يفقد الإنسان هذه الدهون لابد من أن يستهلك سعرات حرارية أقل عن ذلك الكم الذى يحرقه، وعليه أن يعرف الكم الذى ينبغى أن يستهلكه بشكل يومى لكى يفقد وزنه وهذا يعتمد على عمر الشخص ووزنه ومعدل ما يقوم به من نشاط.

2- الإكثار من عدد الوجبات على مدار اليوم:
فبدلاً من تناول وجبات كبيرة على مدار اليوم، لا مانع من أن تزداد عدد هذه الوجبات لكن بالطبع مع كميات أقل فى كل مرة يتناول فيها الإنسان طعامه، وبمعنى آخر تقسيم كم السعرات الحرارية المحددة له على خمسة أو ستة وجبات، وإذا ظل الإنسان فى حالة جوع لفترة طويلة من الزمن بدون أن يتناول طعام فهذا معناه أداء أبطأ لجهازه الهضمى ولعملية التمثيل الغذائى الذى يقوم بها والإحتفاظ بالطاقة، وإذا أكل الإنسان كل 2 - 3 ساعات فهذا معناه أن عملية التمثيل الغذائى ستكون فى حالة نشاط وتقوم بأفضل أداء لها.

3- الإبتعاد عن السموم البيضاء من الملح والسكر:
حذف الملح والسكر من قائمة الأطعمة التى يتناولها الشخص، فالسكر يحتوى على المزيد من السعرات الحرارية (Empty calories) التى لا تساهم فى فقد الوزن بل إكتساب المزيد منه والتى تُعرف باسم السعرات الحرارية الفارغة أى "تناول الأطعمة قليلة الفائدة"، أما الأملاح فهى تحتجز الماء بالجسم مما يجد الشخص بطء فى فقده للوزن.

4- شرب الشاى الأخضر:
إن الشاى الأخضر يحتوى على مضادات أكسدة تعزز من عملية التمثيل الغذائى بالجسم، لذا يوصى الخبراء بشرب من 3 - 5 أكواب من الشاى الأخضر يومياً لجنى ثمار فوائده والمساهمة فى حرق دهون الجسم بمزيد من الفاعلية.

5- الراحة والنوم:
لابد وأن يحافظ الإنسان على صحته بالراحة والنوم، لأنه إذا ظل فى حالة تعب وإرهاق لن تقوم الأعضاء بأداء وظائفها على نحو فعال وبالتالى ستبوء مساعى الإنسان لفقد وزنه بالفشل، ففقد الوزن من الممكن أن يحدث سريعاً إذا حافظ الإنسان على صحة جسده وعلى نمط حياته المتوازن.

6- النشاط الرياضى:
أ- الإنسان بحاجة إلى ممارسة تمارين القلب والأوعية الدموية بشكل يومى لحرق دهون الجسم على مدار 45 دقيقة، ومن الأنشطة الرياضية التى تساعد على ذلك الأيروبيك أو السباحة.

ب- ممارسة تمارين رفع الأثقال، فهى تعمل على حرق دهون الجسم كما تبنى العضلات وتدعم عملية التمثيل الغذائى بالجسم ، ومن ثَّم حرق المزيد من السعرات الحرارية، فلابد إدراج مثل هذه الأنشطة ضمن برنامج اللياقة للشخص.

نصائح هامة:
- لابد من استشارة الطبيب قبل إتباع أى نظام غذائى محدد أو نظام رياضى.

- إذا لم يكن بوسع الشخص الذهاب إلى صالة ألعاب رياضية لممارسة تمارين رفع الأثقال، عليه بإستخدام "الدمبل" فى المنزل مع ممارسته للمشى، يتم تشغيل مجموعة عضلية فى اليوم الواحد بأن يبدأ بعضلات الصدر، ثم الظهر، ثم الرجل والكتفين فى مجموعة ثالثة وهكذا.

- عدم التسرع فى أداء التمارين أو زيادة مدة ممارستها، فالتدرج فى الحدة أو فى الوقت لابد وأن يتم بشكل تدريجى بأن يبدأ الإنسان بنصف ساعة تصل بعد ذلك إلى ساعة (60 دقيقة) بإضافة بضعة دقائق كل أسبوع.
'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟
 
Top